قصة اسلام ام ابي هريرة عن ابي هريرة قال كنت ادعو امي الى

0 تصويتات
سُئل فبراير 1، 2020 بواسطة مجهول

قصة إسلام أم أبي هريرة:

عن أبي هريرة قال: كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة، فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، قلت: يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم اهد أم أبي هريرة) فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما جئت، فصرت إلى الباب، فإذا هو مجاف فسمعت أمي خشف قدمي فقالت: مكانك يا أبا هريرة، وسمعت خضخضة الماء، قال: فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها، ففتحت الباب، ثم قالت: يا أبا هريرة، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

 قال: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح قال: قلت يا رسول الله أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا.

 قال: قلت: يا رسول الله ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم حبب عبيدك هذا يعني أبا هريرة وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين) فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني.

أتأمل القصة السابقة وأجيب عن الأسئلة التالية:

1– هل كانت دعوة أبى هريرة رضي الله عنه لأمه مرة واحدة، أم أنه كرر دعوتها؟ وضح ذلك.

2– بكى أبو هريرة رضي الله عنه مرتين ، فما سبب بكائه الأول؟ وما سبب بكائه الثاني؟ وعلى أي شيء يدل ذلك؟

 3– أستخرج من القصة ما يدل على الآتي:

حل كتاب التوحيد نشاط الطالب الصف اول متوسط الفصل الدراسي الثاني ف2

اعزائنا الطلاب إنة لمن دواعي سرورنا إدارة وطاقم موقع النابغ أن ترحب بكم،وحرصا منا أن يصلكم كل ماهو جديد ومفيد في حل المناهج الدراسية لجميع المستويات وللفصلين الدراسيين، يسرنا أن نقدم لكم حل سؤال 

قصة إسلام أم أبي هريرة:

عن أبي هريرة قال: كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة، فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، قلت: يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم اهد أم أبي هريرة) فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما جئت، فصرت إلى الباب، فإذا هو مجاف فسمعت أمي خشف قدمي فقالت: مكانك يا أبا هريرة، وسمعت خضخضة الماء، قال: فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها، ففتحت الباب، ثم قالت: يا أبا هريرة، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

 قال: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح قال: قلت يا رسول الله أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا.

 قال: قلت: يا رسول الله ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم حبب عبيدك هذا يعني أبا هريرة وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين) فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني.

أتأمل القصة السابقة وأجيب عن الأسئلة التالية:

1– هل كانت دعوة أبى هريرة رضي الله عنه لأمه مرة واحدة، أم أنه كرر دعوتها؟ وضح ذلك.

2– بكى أبو هريرة رضي الله عنه مرتين ، فما سبب بكائه الأول؟ وما سبب بكائه الثاني؟ وعلى أي شيء يدل ذلك؟

 3– أستخرج من القصة ما يدل على الآتي:

الإجابة هي /

1-دعوة أبى هريرة رضي الله عنه لأمه متكررة وحدثت القصة ذات يوم وهو يدعوها.

2-سبب بكائه الأول: عندما سمع من أمه كلام  يكرهه في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

سبب بكائه الثاني: عندما رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ببشرى إسلام أمه. 

دلالة ذلك: دعوة أبو هريرة رضي الله عنه إلى التوحيد وحتى أمه ورحمة الرسول صلى الله عليه وسلم به وبأمه وحب أبو هريرة رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم واستجابت دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هداية أم أبو هريرة رضي الله عنه 

3- أ– هداية التوفيق: عندما آمنت أم أبو هريرة رضي الله عنه.

ب– هداية الإرشاد: عندما دعا أبو هريرة رضي الله عنه أمه إلى اعتناق الإسلام.

ج– بر أبى هريرة رضي الله عنه بأمه: بأنه دعاها إلى اعتناق الإسلام، وحتى وهى مشركة كان يقوم على خدمتها.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه فبراير 1، 2020 بواسطة فكري
 
أفضل إجابة
الإجابة هي /

1-دعوة أبى هريرة رضي الله عنه لأمه متكررة وحدثت القصة ذات يوم وهو يدعوها.

2-سبب بكائه الأول: عندما سمع من أمه كلام  يكرهه في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

سبب بكائه الثاني: عندما رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ببشرى إسلام أمه.

دلالة ذلك: دعوة أبو هريرة رضي الله عنه إلى التوحيد وحتى أمه ورحمة الرسول صلى الله عليه وسلم به وبأمه وحب أبو هريرة رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم واستجابت دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هداية أم أبو هريرة رضي الله عنه

3- أ– هداية التوفيق: عندما آمنت أم أبو هريرة رضي الله عنه.

ب– هداية الإرشاد: عندما دعا أبو هريرة رضي الله عنه أمه إلى اعتناق الإسلام.

ج– بر أبى هريرة رضي الله عنه بأمه: بأنه دعاها إلى اعتناق الإسلام، وحتى وهى مشركة كان يقوم على خدمتها.
مرحبًا بك في موقع النابغ، الموقع المتميز في حل المناهج الدراسية، وكذالك حل الأسألة الصعبة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...